الإنسان موقف

الكاتبة : حياة الجطيلي

لطالما قالت لي أمي الإنسان موقف, بموقف واحد تظهر شخصيتك ويتضح معدنك, كيف ذلك فكر معي أثناء قراءتك لهذه السطور في مواقفك الشخصية, الحقيقة هي أنك في حياتك اليومية, تواجه مواقف تثير حنقك واستيائك فلا تغضب يوماً, وتقول ما تندم عليه

تصادف موقف تقف فيه أمام حزن حبيب وألمه, أما أن تشاركه كما يجب من حبك ووفائك أو تنسحب, ففي تحدي مثل هذا يشرق نبلك, و لربما رأيت يوما إساءة من ذلك الحبيب إما أن تسامح وتحسن الظن, أو أن تنتظر اعتذرا حتى تُذل أو أريته الإساءة إساءتين, ففي تحدي مثل هذا تكون أنت !

ويوم ما عملت وأتقنت ثم لهجت ألسنة المادحين, عندها إما أن تردد بثناء ( فضلك ربي) أو يتسلل الشيطان لنفسك متأبطاً التباهي ثم الكبر .وفي أول خطاه طرد التواضع وأهملت الداخل الجديد, وأثره النفسي حتى خُدشت نيتك,وبات الثناء هدف والرياء شعار أدركت أم لم تدرك إما توالي ذلك وتجاهلك أو اهتمامك وصراعك مع الداخل الجديد ( الكبر) , حتى تربي نفسك على إنكار ذاتك يصنعك أنت 

ويوم أن صعب عليك البر وأشقتك المعاملة,فأشفقت على أم حانية أو أب متعب,وحاولت مدارة المشقة وتحاملت على نفسك كبرها وترفعها, وتذللت لهما ولمطالبهما وتوددت إليها, فيما يحب أو تحب وبذلت كما تبذل لنفسك, وصبرت كما صبر وصبرت وكلما أنهكت تذكرت (ففيهما فجاهد) حينها  يكون معدنك ذهبي!!

وفي زمن العصف الذهني وتسابق التيارات الفكرية, والحوارات العقيمة والغير عقيمة هنا وهناك تعلمت فن الصمت, تحت ضجيج إثبات الرأي والسباحة مع التيار الأقوى, فجمعت عليك نفسك وصدقت نيتك في مقاربه الصواب, وبعد النظر علمت أنك مختلف وعكست التيار ولكن الإنسان موقفلا يحتاج موقفك أن يكون مألوفاً لدى الجميع ليكون صحيحاً

,حين تقدم على عمل أو مهمة ما تصادفنا في حياتنا العملية, ثم تفاجأ بالعراقيل التي تبطئ سيرك وبالتحديات التي تجعلك تسأل نفسك, هل أنهي تلك المهمة على مضض لأرتاح منها ! أم أتقنها كما قررت رغم ظروفها ؟! كلنا ضمنياً مررنا بذلك, ولكن هذا يزيد بعضنا إصراراً على البذل أكثر والإنتاج بإبداع, لاحتواء التحدي في تلك المهمة وإنهائها بأحسن ما يستطيع, فلا شئ كطعم ابتسامة الرضا بعد التعب والإتقان, فإن لم تنهه كما قررت وبطريقتك المعهود ستبقى تفكر بذلك التحدي, الذي غلبك وقصر من جهودك هناك من يكاد يكون ذلك التحدي, نافذة يتسلل منها لينهي العمل بأسرع ما يستطيع ويبوح لنفسه, أن ذلك التقصير بسبب تلك العقبة ! ويملأ الموقف بالأعذار.

 فعلاً الإنسان موقف, هناك من يفكر أبعد من دائرة نفسه أبعد بكثير,على مستوى الأمة أو إن شئت الكرة الأرضية,يريد أن ينفع وينشر النور ليذوق لذته الكثيرين كم نعم هو بهذا الإيمانتخيل نفسك حين حملت لواء الدعوة, وتكحلت بالقابض على دينه كالقابض على جمره, وبات يقظُّ مضجعك قلوب تائهة ونفوس عطشى, تحلم كل يوم بأن تشرق الهداية لمدى اللانهاية وتغمر قلوب شتّى, ليس سعي لنفسك بل لله سبحانه, تزحف في طريق وعر تحلم بلقاء وجهه ورضاه فأنت إذا معدن نادر .

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. مقالي الأثير () ذو النكهة الرمضانية ؛)
    * تمامًا كحديث اللوحات ذوات المنمنمات، اكتمال القطع و تقوس الزوايا و تمحور لون الفكرة بحديث المعادن.
    و إن استغنى مقال الحياة عن تعقيب الرواء، لكنني فعلًا أجد نفسي بين سطور القراءات و تمتمات الجمل.
    ثلاثية المقال ذكرتني بلوحة إيرانية و تقسيماتها الثلاث بدءا بالمقطع الأول و مواقف تحدد رسم شخصيتك مرورًا بالثاني و لا أدل منه سوى ” ففيهما فجاهد ” لو ما صقلت معادننا بهذا لكفته و ختامًا بالثالث و حكاية التحدي و الإصرار الشاق و المضني ذو عاقبة تحلم بنهاية جميلة كالتي اختتمت في نهاية المقال.
    – حديث النوايا حديث مذهل، الخدش منه يبطل العمل. تنويه مهم و طيب و مبارك منك.
    * للمعلومية : أحتفظ بهذ المقال، لوحة ازدانت بها غرفتي.
    * لن أقول بانتظار الأجمل، لكن بانتظار اللوحة الموازية =).
    * حفظك الله و يمم دربك لأمانه و أنسه يا غالية ().

  2. أطهر النوايا تلك التي تقربنا الى الله زلفى… ماأجمل طعم النجاح والفلاح حين يكون لوجه الله وحده .. حينها تبذل قصار جهدك .. وتشعر بكامل الرضى .. وتجد له مذاق خاص حين تجنى الثمار .. المعدن النادر هو ذلك الذي ذكرتي حين نرقى لمرتبة الملائكة .. تناولت الموضوع بطريقتك المميزة المعتادة .. دمت مبدعه

  3. احسنتِ .. ردود الأفعال في المواقف ماهي إلاترجمة لقناعات الإنسان وفكره … أؤمن بذلك جداً
    لا أعلم في كل مرة أقرأ لكِ فيها أشعر بأني أرتقي درجة نحو السمو … كلماتك تأتي كـ النور كلما تاه بي الدرب …
    السرد كان جداً ممتع ..
    حفظك الله

  4. عزيزتي حياة!!
    مقالك رائع بحجم روعتكــ !!
    و أفكاركـ ذهبية !! كمعدنك الذهبي الأصيل!!
    أحببت انتقاءك لفكرة المواقف وما قد تصنعه بسير حياة الإنسان!! و ما أجمل أن يُحسن الإنسان مواقفه مع والديه!!
    أحببت فكرة الدعوة من منطلق “و بات يقظُّ مضجعك قلوب تائهة ونفوس عطشى”.. ليت هذا يكون هم الدعاة دائماً!!
    راقية.. قّيّمة.. مليئة بالمعادن 🙂
    طبتي حياة.. و بوركت يمينكـ..
    و لا تحرمينا من جديدكـ 🙂

  5. لمست موضع الألم تماما
    وتداويه بخبرتك
    أنت طبيبة كل شي
    طب القلوب والأجسام
    جزاك الله ألف خير

  6. أخبروني من يستطيع اخفاء فخره بصداقة مثل تلك العقلية ؟ أنا أنا صديقتها (وأشارت إلى حياة) بلا فخر!

  7. فعلاً الإنسان موقف,
    هناك من يفكر أبعد من دائرة نفسه
    أبعد بكثير,على مستوى الأمة
    أو إن شئت الكرة الأرضية,
    يريد أن ينفع وينشر النور ليذوق لذته الكثيرين
    كما عودتينا دائما ….. كلام من القلب للقلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى