لقاء نبض مع عميد كلية الطب بجامعة السلطان قابوس : الطب يتغير والانسان يبقى هو الانسان

مجلة نبض (حسام البقميلقاءات) :في البداية الدكتور يحيى الفارسي , إحدى منارات العلم بدول الخليج العربي . من لم يتعرف عليه كأنه لم يتعرف على الكثير من الأخلاق والعطاء والحب .كان الشخصية الأولى التي تتواصل مع جميع طلبة الخليج من خلال موقع المؤتمر الإلكتروني .كلمته في حفل الافتتاح جعلت الجميع يستطيع أن يجزم أن هذا المؤتمر مؤتمراً ناجحاً .وصل بكل بساطة إلى قلوب جميع طلاب وطالبات الطب بدول مجلس التعاون الخليج .كنا نبحث عنه ونحاول التمسك به لمعرفة سر المحبة التي تملأ قلبه وملئت قلوبنا بحبه .وكان الحوار معه ممتعاً جداً لكن رغم انشغاله كانت هناك الكثير من النقاط التي تبادلنا مع سعادته أفكارها وتعلمنا منه واستفدنا من حكمته العظيمة التي ما إن رأيت تلك الحكمة غائبة بعيداً فعليك أن تصل لسعادته لترتوي من عذب ثقافته وحكمته العالية .
ونترككم من الحوار:
– سعادة العميد الدكتور يحيى الفارسي نتشرف بإجراء هذه المقابلة معكم في مجلة نبض :
– بداية أشكر مجلة نبض على هذه التغطية الإعلامية وعلى استضافتي على صفحات المجلة ، وسلطنة عمان كاملة وكلية الطب بجامعة السلطان قابوس خصوصاً تتشرف بتواجد الجميع.
وكما وضحت في كلمة الافتتاح أن عُمان هي سوق عكاظ الخليج ونسعد بتواجد أبنائنا الطلاب والطالبات ، وأهلا ومرحباً بالجميع.
– بما أنكم ذكرتم كلمة الافتتاح ، دعنا نبدأ منها ، فقد خرجتم سعادتكم بجملة لها وزن عالي واخترتوها بعناية ما سر رسالتكم التي كانت بعنوان : ( الطب يتغير .. والإنسان يبقى هو الإنسان ) ؟
– بكل صراحة عندما أردت أن أكتب الكلمة التي افتتح الحفل بها ، كنت فقط أتسائل ماهي النصائح التي كنت أحتاجها عندما كنت في مراحل دراستي بكلية الطب؟ وماهي الكلمات التي كنت أتمنى أن ينصحني بها أحد عندما بدأت مشوار دراسة الطب ؟!
فكتبت الكلمة بناء على التركيز على ذلك .
– لماذا هذه المحاور والنقاط العريضة في جملة ( الطب يتغير والانسان هو الإنسان
أرى أن هذه كمعادلة هامة ، وأن هذه المعادلة هي صمام الأمان لطالب الطب ، فلابد للطالب أن يدرك هذه الحقيقة ، وفي النهاية لن تستطيع تغيير أحد لكنك تستطيع توجيهه ودعمه والمحاولة أن يكون هذا النشأ نافعاً لوطنه ولمستقبل أمته.
– دعنا سعادتكم نبدأ بالخطوط العريضة لمراحل تنظيم المؤتمر؟
المؤتمر مر بمراحل كثيرة ، فبعد التشريف بقرار الاستضافة من الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي فبدأت الكثير من الخطوات التنظيمية ووضع الخطط والعمل على تفعيلها والوصول لأهداف المؤتمر. حيث أن المؤتمر يرتكز على نقطتين رئيسيتين وهامتين:
أولها أن المؤتمر من الطلبة وإلى الطلبة ، فحرصنا على أن يكون التنظيم من الطلبة وكنا نقف بجانبه دعماً لتفاعلهم وحماسهم وقد قاموا بعمل أكثر من رائع
والنقطة الثانية الهامة : أنه أعتقد أن هذا المؤتمر خطوة استراتيجية وله بعد أوسع في الأمة العربية والإسلامية ، والشباب العربي المسلم يحتاج لأجواء تلتقي فيها العقول قبل التقاء الأقلام فهم عدة وعتاد هذه الأمة وهم أمله وعلى يدهم ستعاد لنا عزة الأمةز
– سعادتكم ما هي نظرتكم لهذا الجيل القادم .. هذا الجيل الذي أرهق الكثير من المفكرين والمثقفين ؟
– أشعر بكثير من الفخر والفرح بهذا الجيل ولابد أن نعطيهم أمل كبير في الحياة، لمساعدتهم على انجازاتهم في فضاء قلما تطرق فيه أبواب الابتسامة ، وأن نعلم جيداً أن الأطباء هم من أكثر الناس نبلاً وشرفاً،
– وما رأيكم في أبنائكم اليوم –أطباء المستقبل – ؟
دائماً نشعر أن الأطباء لهم دور كبير في المجتمع ولهم الدور الأوفر في قيادة المجتمع ، ونحملهم الكثير من مشاعر الحب والرجاء بأن يكون مستقبلنا أفضل على أيديهم.
– سعادتكم هل ترى أن الانشطة الطلابية بما فيها الوعي لدى الطلبة في مستوى جيد أم أنه يحتاج لكثير من الاجتهاد والعمل؟
– دعني أقول لك شيئاً مهماً ، إنني أشعر أن هناك وعي جداً عالي بين أبنائنا الطلبة ، بالفعل أن أقف فخراً واحتراماً لذلك .وخصوصاً في تقنية المعلومات ، فكل شيء يدور حول المعرفة والمعلومات وإدارتها وطرق الحصول عليها.
لكن لدي ملاحظة الآن مفاتيح العلم ثلاثة : الكمبيوتر ( الحاسب الآلي) ، اللغة الانجليزية ، واللغة العربية ؛ فالآن من لايعرف عن التقنية والحاسب الآلي يعتبر جاهلاً حسب تقييم المجتمعات المتقدمة.
كما من لايعرف ولا يجيد اللغة الإنجليزية فقد فقد وخسر الشيء الكثير في مجال العلم والمعرفة والتواصل ، لكن دائماً لا نركز على اللغة العربية ونعتبرها لغة تواصل وذلك خطأ كبير جداً إنها ليست مسألة أداة نستخدمها وقت الحاجة
اللغة العربية هي القلب النابض لحضارتنا، إنه ليس أمر بسيط إنها أمتنا وقد تناقلت الحضارات منها فكان الكل يأتي ليتعلمها ويستزيد من مناهل العلم بلغتنا ، فلا أتمنى أن يتساهل فيها أبنائنا .. إنه أمر خطير وأقف ضمن الصفوف المدافعة عنها والإحتماء لها.
– سعادتكم كما يظهر الطب والأدب له دور كبير في حياتكم فلا ينفك أن يكون الطبيب مثقفا أديبا ؟
– آه .. – تنهد لحبهما – ثم قال سعادته : الطب والأدب أجدها مثل أهمية العقل والقلب ، فالعلم والمعرفة يتمثل في العقل
لكن الأدب هو القلب والحياة التي تنبض .
– دكتور يحيى هل لديكم حكمة أو مقولة تهمك جداً وتضعها دائماً نصب عينيك وتسير عليها ؟
– قال تعالى: (قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ )
أجد أن الآية القرآنية تمثل الكثير من المعاني العالية والتي دائماً أذكر نفسي بها أن فضل الله ورحمته هو أهم شيء نتمناه ونرجوه وهو دائماً خير من جميع ما يجمع الإنسان في حياته.
– ماهي رسالة الأب لأبنائه من هذا الجيل القادم ؟
– أتذكر هناك أغنية للأطفال اشتهرت في فترة سابقة : كانت يقول مطلعها : ( لا تنسى أخاك ) ، وأنا أقول لهم ( لا تنسى أباك ) والأب هو الوطن .
– في نهاية المؤتمر سعادتكم هل تعتقد أن المؤتمر حقق أهدافه المرجوة؟
– لأكون معك صادقاً عندما تجولت في المؤتمر وخاصة عندما نظرت للقاعة الرئيسية من الأعلى ، فوجدت مجموعات الطلبة مجتمعين بجو عائلي وكانت المحبة تغمر المكان، عندها شعرت وتأكدت أننا وصلنا لأهدافنا الحقيقية
فالحمدلله على نعمة الله وفضله وعلى توفيقه لنا لذلك .
– سعادة الدكتور يحيى كلمة أخيرة توجهها لمن ؟
إلى أعز انسان في حياتي .. إلى أمي الغالية فهي من كانت دائما معي وتغمرني بكثير من حنانها ، والكثير من المواقف الجميلة واللطيفة جمعتني بها كان من ضمنها أنني تعودت عليه عندما كانت دائماً تطلبني شيئاً فأقوم بالتقصير غير المتعمد لإنشغالي أو إرتباطي بأعمال طارئة ، وهي بالفعل أديبة وشاعرة غرست الكثير من معاني الحب والوفاء في نفسي فكانت عند كل موقف أقوم بتأخير طلبها ، فتقوم بالاتصال عليّ هاتفياً وتقول فقط كلمة واحد : مالي أرى وعودكَ برقاً مابهِ مطرُ ؟ وتغلق الهاتف!!
فكانت دائماً تقول لي هذه الكلمة .. وأنا أجد ما نعيشه في نهضة أوطاننا وتطور العلم ومن ضمنها هذا المؤتمر برقاً به الكثير من المطر .
– شكرا سعادتكم كان لقاء رائع انتهلنا منكم الكثير من الفائدة والخبرة والنظرة الحكيمة للأمور .
– الشكر موصول لكم وعميق محبتي وتحيتي لجميع المشاركين بالمؤتمر وأبناء الجيل القادم . وفقكم الله جميعاً في حياتكم العلمية والمهنية .
 

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. .بارك الله فيكم وعلى المجهود الكبير في التغطية…تعليق بسيط على اسم الجامعة هي جامعة السلطان قابوس وليس الملك …بارك الله فيكم مرة ثانية

  2. جزاكم الله خير فعلا مجهود جميل و تغطية رائعة كل الشكر للدكتور حسام البقمي و باقي الاخوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى