اختتام فعاليات الملتقى الخليجي السابع لطلاب الكليات الصحية

مجلة نبض (يوسف المحمدي) : ختتمت فعاليات الملتقى الخليجي السابع لطلاب الكليات الصحية المقام في المدينة المنورة و الذي أستمر لمدة أربعة أيام ، حيث قام الحفل الختامي في جامعة طيبه بحضور مدير جامعة طيبه الدكتور عدنان المزروع وعميد كلية الطب بجامعة طيبة الدكتور عبد القادر علام و حضور الدكتور محمد بن عمر بادحدح الأمين العام المساعد للندوه العالمية بمنطقة مكة المكرمة و الدكتور صالح الأنصاري رئيس اللجنة الطبية بالندوه العالميه للشباب الإسلامي.

خلال الفعاليات قام المنظمون بعمل برنامج تاريخي في صباح اليوم الثاني للملتقى حيث تم تقسيم المشاركين على مجموعتين إحداهما توجهت إلى متحف دار المدينة التاريخي ، فيما انطلقت الأخرى لزيارة الآثار التاريخية في المدينة المنورة بقيادة الدكتور أحمد لبّان مسئول النشاط الطلابي بجامعة طيبه ، بعد ذلك أقيمت محاضرة بعنوان المعلوماتية الصحية الطبية للدكتور أسامة السويلم استشاري طب الأسرة و رئيس قسم المعلوماتية الطبية بمستشفى الملك فيصل التخصصي تحدث فيها عن أهمية استخدام التكنولوجيات والشبكات في متابعة المرضى و حالاتهم.

أم فقه الكادر الطبي فكان عنوان لمحاضرة مثيرة قدمها البروفيسور محمد باخطمة استشاري جراحة الكبد و المرارة ، تحدث فيها عن مفهوم الفقه و وجهة نظره حول موضوع تصور الحالات المرضية و التعاون مع المشايخ المهتمين في هذا المجال لبحث الفتاوى الطبية و نحوهما

في اليوم الثالث للفعاليات ألقيت محاضرة للمشاركين عن العمل الإغاثي و فن التعامل مع الكوارث و المخيمات الطبية قدمها كلا من الدكتور محمد بن عمر بادحدح الأمين العام المساعد للندوة العالمية في منطقة مكة المكرمة و الدكتور سمير المنصوري استشاري طب و جراحة العيون بجامعة الملك سعود بالرياض تطرقا فيها لأهمية الإخلاص في العمل الإغاثة و عرض صور لبعض حالات العلاج بأقل الإمكانيات و طريقة إتباع خطة واضحة للعمل الإغاثة

أما اليوم الختامي فكان يوما مميزا ألقى فيها الدكتور وليد فتيحي في جامعة طيبة محاضره شملت دروس و عبر تعلمها خلال حياته العملية . تلى ذلك الحفل الختامي حيث أعرب فيه الدكتور صالح الأنصاري عن شكره لجامعة طيبه التي شاركت الندوة و لأول مره تشارك جامعة في تنظيم للملتقيات الطلابية ، أما مدير الجامعة عبر عن إعجابه بما قام عليه الملتقى من برامج متميزة و عمل جبار خرج بهذه الصورة المشرفة ، بعد ذلك تم تكريم المنظمين و المشاركين في الملتقى الخليجي السابع و كما كرم الوفد العماني مدير جامعة طيبه بهدية تذكاريه عبروا بها عن إمتنانهم و شكرهم على هذا الجهد المبذول ، وبعد ذلك التقطت بعض الصور التذكارية للحضور .

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ملخص رائع وعرض رهيب للأحداث لكنّك لم تذكر ورش العمل وهي بإعتقادي الهدف الرئيسي والعمود الفقري للملتقى
    وشكراً  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى