لماذا يزيد الإنفعال والعصبية في رمضان ؟

مجلة نبض – متابعات :
يتلازم مع الشهر الكريم بعض العادات السيئه المنتشره في سلوكياتنا كالعصبيه وسرعه الغضب والإنفعال, ومن الممكن أن تزداد عن حدها لدرجة تبطل الصيام لذلك علينا معرفه الأسباب التي تؤدي إلى العصبيه والغضب ومحاوله تفاديها.

علميا.. سبب العصبيه هو نقص نسبة المياه والجلوكوز في الدماغ وعندما تقل نسبه المياه يبدأ التوتر ومن ثم الغضب والإنفعال. وقد ترجع عصبيه البعض الأخر في فترات الصيام بسبب إدمانهم علي التدخين, فعندما يعتاد المدخن علي نسبه النيكوتين المعاتده في الدم وينقطع فجاه عن التدخين لعده ساعات تبدء أعراض الحرمان من النيكوتين في الظهور فيشعر بالعصبيه والغضب وسرعه الإنفعال وضعف التركيز واضطرابات النوم  ، لذلك ينصح للمدخنين تقليل نسبه السجاير تريجيا حتي لا يعانوا من تلك الاعراض في الشهر الكريم .

وترجع عصبيه البعض الأخر بسبب إدمانهم علي شرب المنبهات التي تحتوي علي ماده الكافيين والإنقطاع المفاجئ عن تناولها يؤدي الي شعور بالإجهاد والنعاس والعصبيه وتقلب المزاج.. واذا طالت مده انقطاعه عن شرب الكافيين لمده 18 ساعه يتطور الأمر ليصاب بصداع شديد ، لذلك ينصح ايضا بتقليل نسبة الكافيين تدريجيا لتجنب تلك الاعراض ويمكن تناول بعض من تلك المنبهات في السحور لتقليل الشعور بالعصبيه والصداع .

وصانا الرسول الكريم بالبعد عن الغضب وقال ” لا تغضب.. لا تغضب .. لا تغضب”
وبدلا من استغلالنا للشهر الكريم والترويح عن انفسنا بعباده الله نفسد صيامنا بالغضب والعصبيه. فالاختبار الكبير في الشهر الكريم وخصوصا في تلك السنه هو التغلب علي العصبيه والصبر والإحتمال علي شدة الحر وضغوط اليوم المعتاده ، فحاول الابتعاد عن العصبيه بذكر الله وتلاوة القرآن وتعمد الابتسامه في وجهة الاخرين فالابتسامه كنز لايقدر بثمن وتجبر الناس علي احترامك وتبديد الغضب والتعصب .

إعداد فريق كل يوم معلومة طبية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى