الحمية الغذائية غير التقليدية قد تنجح.. لكن الخبراء لا يجدون وصفة سحرية

البدانة

مجلة نبض-رويترز:

غالبا ما تتخذ قرارات إنقاص الوزن في يناير كانون الثاني غير ان السواد الاعظم يتراجع عنها لان الذين يطمحون الى تحقيق نتائج مؤكدة يجدون ان الحمية الغذائية التي تتطلب الامتناع عن تناول اطعمتهم المحببة يصعب الالتزام بها حرفيا.

لكن حتى الحمية الغذائية “غير التقليدية” يمكن ان تؤدي الى إنقاص الوزن لدى اصحاب العزيمة الصلبة حسبما يقول الاطباء وخبراء التغذية الذين يقومون بتحليل هذه الحمية.

و في تجمع بمؤتمر في لندن لمراجعة الأدلة الخاصة بالحمية الغذائية الشعبية لانقاص الوزن -في توقيت يبلغ فيه الطلب على النحافة ذروته- خلص خبراء الى ان الاغذية غير التقليدية مثل خطة “باليو” أو يومين صيام يتخللها خمسة ايام لتناول اغذية صحية يمكن ان تفلح. لكن هذه الخطة تتطلب جهدا شاقا.

و قال جاري فروست استاذ ورئيس قسم التغذية والحمية الغذائية في امبريال كولدج بجامعة لندن “لو كان هذا الامر سهلا لمات افراد الجنس البشري منذ سنوات عديدة تأثرا به. البشر لديهم غريزة افتراضية للأكل.”

و تقول منظمة الصحة العالمية ان السمنة في انحاء العالم -التي يجري تعريفها على انها الجسم الذي يزيد مؤشر كتلته على 30- تضاعفت الى المثلين منذ عام 1980 . وأحدث احصائية عالمية كانت في عام 2008 واشارت الى ان 1.4 مليار شخص بالغ يعانون من زيادة الوزن.

ويحسب مؤشر كتلة الجسم بناتج قسمة الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر.

و وفقا للمراكز الامريكية لمكافحة الامراض والوقاية منها فان نحو 36 في المئة من البالغين الامريكيين يعانون من البدانة ونحو 70 في المئة إما يعانون من البدانة أو زيادة في الوزن.

و في بريطانيا تتوقع دراسة صحية اعدتها الحكومة ان 60 في المئة من الرجال و50 في المئة من النساء و25 في المئة من الاطفال سيعانون من البدانة بحلول عام 2050 .

و في ظل هذه الخلفية يقول خبراء ان البحث عن نظم غذائية فعالة يجب ان يأخذ دائما في الاعتبار مدى سهولة فهمها واتباعها والى أي مدى سيلتزم الراغبون بقيودها.

و قالت ميتشيل هارفي باحثة النظم الغذائية بمركز جينيسيس للوقاية من الامراض بالمستشفي الجامعي لكلية ساوث مانشستر ببريطانيا انه على هذا الصعيد فان الحمية الغذائية التي تستند الى الصوم يمكن ان تكون ناجحة.

و قالت “قيود الطاقة يصعب المحافظة عليها في المدى البعيد ويجد الاشخاص ان من الاسهل اتباع نظام غذائي به قيود طاقة متغيرة.”

و أضافت انه بينما تتطلب خطة انقاص الوزن من الذي يتبع النظام الغذائي ان يحصل على سعرات حرارية أقل بنسبة 25 في المئة فان النظام الغذائي الذي يستند الى قيود الطاقة المتغيرة ربما يوصي بيومين من خفض السعرات الحرارية بنسبة 75 في المئة يتخللها خمسة ايام من تناول طعام صحي معتاد.

لكن المفتاح لهذه النظم الغذائية -مثل نظام خمسة أيام الى يومين يتناول فيه من يتبع هذا النظام الغذائي 400 سعر حراري في يومي “الصيام” في الاسبوع- هو ان متبعي النظم الغذائية لن ينجحوا اذا “أسرفوا في تناول الطعام” وأكلوا ما يريدون في ايام الصيام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مجلة نبض تحتفل بمرور 10 سنوات، بحلتها الجديدة
This is default text for notification bar