لماذا يمكن أن تؤدي النهايات السعيدة إلى قرارات سيئة؟

مجلة نبض-CNN:

 يطلق عليها تسمية تأثير النهاية السعيدة، إذ تميل أدمغتنا إلى إعطاء وزناً أكبر للجزء الأخير من التجربة، بغض النظر عن مدى جودتها بشكل عام. وقد يؤدي هذا إلى قرارات سيئة، وفقًا لدراسة صغيرة نُشرت يوم الإثنين، فهي آلية أساسية تشمل جزأين مختلفين من الدماغ البشري.

وقال مارتن فيسترجارد، باحث مشارك في قسم علم وظائف الأعضاء والتنمية وعلم الأعصاب بجامعة كامبريدج: “عندما تقرر أين تذهب لتناول العشاء، على سبيل المثال، تفكر في المكان الذي تناولت فيه وجبة جيدة في الماضي”.

وأضاف: “لكن ذاكرتك حول ما إذا كانت تلك الوجبة جيدة لا يمكن الاعتماد عليها دائماً، إذ تقدر أدمغتنا اللحظات القليلة الأخيرة من التجربة أكثر من بقيتها”.

وقال فيستيرجارد إنه يمكن رؤية ظاهرة مماثلة في السياسة، مضيفاً أن انجذابنا إلى نوعية اللحظة الأخيرة من التجربة يتم استغلاله من قبل السياسيين الذين يسعون لإعادة انتخابهم؛ وسيحاولون دائمًا الظهور بمظهر قوي وناجح في نهاية فترة وجودهم في المنصب، مشيراً إلى أن “إذا وقعت في هذه الحيلة، وتجاهلت عدم الكفاءة والفشل التاريخي، فقد ينتهي بك الأمر إلى إعادة انتخاب سياسي غير لائق”.
وفي الدراسة، نظر فيسترجارد إلى أجزاء الدماغ التي تعمل عندما نتخذ قرارات بناءً على الخبرة السابقة.
وطلب من 27 متطوعًا اختيار أي من وعاءين افتراضيين للعملات المعدنية ويُشاهدان على شاشة واحداً تلو الأخر، بينما كشف ماسح الدماغ عما يحدث في أدمغتهم. مثل حجم العملات المعدنية التي سقطت من الأواني القيمة، وتكررت المهمة عدة مرات بتسلسلات مختلفة من العملات. وحصل المشاركون على جائزة نقدية صغيرة للمشاركة.
ووجدت الدراسة أن المتطوعين اختاروا القدر الخطأ بشكل منهجي، عندما انخفض حجم العملات في نهاية التسلسل. واختلف التأثير من شخص لآخر، لكن القليل منهم فقط كانت لديهم قدرة على تجاهله تمامًا واتخاذ قرار عقلاني تمامًا.
وأوضحت الدراسة، التي نُشرت في “Journal Of Neuroscience”، أن هذا يدل على أن الانجذاب إلى اللحظات الأخيرة من التجربة يصبح ثابتا في أدمغتنا.
وقال فيستيرجارد: “إذا لم نتمكن من التحكم في انجذابنا الداخلي إلى النهايات السعيدة، فلا يمكننا الثقة في خياراتنا لخدمة مصالحنا الفضلى”.
ووجد الباحثون أن تقييم التجربة الممتدة تم ترميزه “بقوة” في اللوزة الدماغية، بينما أن جزءًا من الدماغ يسمى الجزء الأمامي كان مسؤولاً عن تحديد التجربة الكلية إذا كانت تنتهي بشكل سلبي. ويتنافس الجزءان المختلفان مع بعضهما البعض عندما نتخذ هذا النوع من القرارات.
ويقول الباحثون إن الانجذاب إلى اللحظات الأخيرة من التجربة هو آلية أساسية في الدماغ البشري ومن المهم أن تكون على دراية به.
وبينما أن هناك مزايا للانتباه إلى ما إذا كانت الأمور تسير في مسار تصاعدي أو هبوطي، فإن حكمنا يمكن أن يخذلنا عندما نحاول تقييم تجربة شاملة بعد ذلك.
وقال فيستيرجارد: “في بعض الأحيان يكون من المفيد أخذ الوقت للتوقف والتفكير”، مضيفاً أن “اتباع نهج تحليلي أكثر لاستكمال حكمك البديهي يمكن أن يساعد في ضمان اتخاذ قرار منطقي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مجلة نبض تحتفل بمرور 10 سنوات، بحلتها الجديدة
This is default text for notification bar