دراسة تحذر من أن مستحضرات التجميل قد تحتوي على مواد كيميائية سامة

وجدت دراسة جديدة أن نسبة 52% من أصل 231 منتجًا من مستحضرات تجميل تُباع في الولايات المتحدة وكندا، تحتوي على مستويات عالية من مواد كيميائية سامة ومعروفة باسم بولي فلورو ألكيل (PFAS)، وقد قُدم مشروع “قانون حظر استخدام مواد PFAS في مستحضرات التجميل” في مجلسي النواب والشيوخ الأمريكي.

وعُثر على بعض أعلى المستويات في كريم الأساس (بنسبة 63%)، والماسكارا المقاومة للماء (بنسبة 82%)، وأحمر الشفاه طويل الأمد (بنسبة 62%)، وفقًا للدراسة التي نُشرت في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجية.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت الدراسة أن حوالي نسبة 88% من المنتجات المختبرة فشلت في الكشف عن أي مكونات من شأنها أن تفسر تلك المواد الكيميائية على ملصقاتها، رغم من أن ذلك مطلوب من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وقال ديفيد أندروز، كبير العلماء في مجموعة العمل البيئية، وهي منظمة تحتفظ بقاعدة بيانات عن منتجات العناية الشخصية التي تحتوي على سموم إن “الأمر صادم قليلاً ونأمل أن يكون بمثابة دعوة للاستيقاظ لصناعة مستحضرات التجميل فيما يتعلق بمدى انتشار مواد PFAS عبر أنواع منتجات المكياج”.
وأوضح أندروز، الذي لم يشارك في الدراسة، أن أكثر أنواع مواد PFAS شيوعًا هو “متعدد رباعي فلورو الإيثيلين”، ويُعرف باسم “تيفلون”، مضيفًا: “ولكن بشكل عام، حددنا 13 مادة كيميائية مختلفة من PFAS في أكثر من 600 منتج من 80 علامة تجارية”.
وأوضح بيان، خلال تقديم مشروع قانون حظر إضافة مواد PFAS إلى مجلس الشيوخ ومجلس النواب الأمريكي، أن المواد البيروفلوروألكيلية (PFAS) هي فئة من المواد الكيميائية التي يصنعها الإنسان، والتي تشمل حمض بيرفلورو الأوكتانويك، وحمض بيرفلوروأوكتان السلفونيك. ويمكن لهذه المواد الكيميائية أن تتراكم بيولوجيًا في الجسم بمرور الوقت. وقد ارتبطت بالسرطان وأمراض الغدة الدرقية، وتلف الكبد، وانخفاض الخصوبة، واضطراب الهرمونات.
وفي رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى CNN، قالت النائب الديمقراطي ديبي دينجيل من ميشيغان التي قدمت مشروع القانون إلى مجلس النواب الأمريكي إن “هذه المواد الكيميائية موجودة في المنتجات التي نستخدمها كل يوم ومعظم الناس لا يعرفون حتى الخطر الذي يواجهونه يوميًا”.
ما هي مواد PFAS؟
تتكون المواد الكيميائية PFAS من سلسلة من ذرات الكربون والفلور المرتبطة، والتي لا تتحلل في البيئة.
وذكر المعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية أنه “في الواقع، العلماء ليس لديهم القدرة على تقدير نصف العمر البيئي لمواد PFAS، وهو مقدار الوقت الذي تستغرقه نسبة 50% من المادة الكيميائية لتختفي”.
وتُستخدم كيماويات PFAS في جميع أنواع المنتجات مثل أواني الطهي غير اللاصقة، والأردية المخصصة للجراحة المقاومة للعدوى، والهواتف النقالة، والطائرات التجارية، والمركبات منخفضة الانبعاثات.
وتستخدم المواد الكيميائية أيضًا لجعل السجاد، والملابس، والأثاث وتغليف المواد الغذائية مقاومة للبقع وأضرار المياه والشحوم.
وتعتبر الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الشحوم، مثل شطائر البرغر والبطاطا المقلية، أبرز الأطعمة التي تغلف بأغلفة مصنوعة من مواد PFAS.
ويقول الخبراء إن المواد الكيميائية الأحدث من PFAS مصنوعة من سلاسل من 4 أو 6 كربون، ولكن يبدو أن لها العديد من الآثار الصحية الخطيرة مثل الإصدارات القديمة، مما يترك المستهلكين والبيئة في خطر.
ويُطلق على المواد الكيميائية لقب “الأبدية” لأنها لا تتحلل في البيئة، وتنتشر مواد PFAS على نطاق واسع لدرجة أنه تم اكتشاف مستويات نسبتها 97% في الدم لدى أمريكيين، وفقًا لتقرير عام 2015 الصادر عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
مواد PFAS في مستحضرات التجميل
وحقيقة أن المواد الكيميائية PFAS تُضاف إلى مستحضرات التجميل ليست جديدة.
وتقول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن هذه المواد “تتم إضافتها عن قصد” إلى منتجات مثل “الكريمات، ومنظفات الوجه، وطلاء الأظافر، وكريمات الحلاقة، وكريمات الأساس، وأحمر الشفاه، وكحل العيون، والماسكارا” لترطيب البشرة أو تنعيمها أو جعلها تبدو لامعة أو “تؤثر على تناسق المنتج وملمسه”.
وبحسب إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، تشمل الأسماء الشائعة لمواد PFAS كل من “بولي تيترا فلورو إيثيلين” أو متعدد رباعي فلورو الإيثيلين، وبيرفلورو الديكالين، وبيرفلوروهكسان.
وبموجب القانون، من المفترض أن يتم سرد جميع المكونات على ملصق المنتج، بترتيب تنازلي من حيث المقدار.
ومع ذلك، صرحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن بعض هذه المواد الكيميائية “قد تكون موجودة أيضًا في مستحضرات التجميل عن غير قصد نتيجة لشوائب المواد الخام أو بسبب تحلل مكونات PFAS التي تشكل أنواعًا أخرى من مواد PFAS”.
أما عن مقدار مواد PFAS التي يمكن امتصاصها عبر الجلد، فتشير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إلى أن هذا سؤال يحتاج إلى حل من خلال الدراسات المستقبلية.
ما يجب القيام به؟
وإذا كنتِ قلقة بشأن المواد الكيميائية PFAS في الماكياج الذي تضعينه، فيمكنكِ البدء بتجنب استخدام أي منتجات مقاومة للماء أو طويلة الأمد. وتم تصنيف الكثير من مستحضرات التجميل التي تحتوي على أعلى مستويات من مواد PFAS على أنها “مقاومة للاهتراء” أو “طويلة الأمد”، وفقاً للدراسة.
وقالت الدكتورة ويتني بو، أستاذة مساعدة إكلينيكية في طب الأمراض الجلدية في كلية إيكان للطب في مركز ماونت سيناي الطبي، والتي لم تشارك في الدراسة إنه “على الرغم من أنه من المرغوب فيه أن تضعي ماسكارا أو أحمر شفاه أو كريم أساس يدوم لفترة أطول قليلاً، إلا أنني أعتقد أن معظم المستهلكين من النساء يفضلن المنتجات الآمنة التي قد لا تتمتع بنفس فترة البقاء”.
ويقول الخبراء إن شراء منتج مكياج عضوي أو “طبيعي” لا يساعد دائمًا أيضًا.
وأوضحت بو أنه “على الرغم من أن العديد من المستهلكين من النساء يفترضن أن المنتج الذي يحمل علامة” طبيعي “هو بطبيعته أكثر أمانًا للبشرة، فإن هذا ليس هو الحال في الواقع”، وأضافت: “لقد رأيت العديد من العلامات التجارية تستخدم كلمة طبيعي على ملصقاتها وفي تسويقها، ومع ذلك فهي تحتوي على مكونات تعتبر مثيرة للجدل من حيث السلامة للإنسان والبيئة”.
وأضافت بو: “أشجع مرضاي على التسوق من العلامات التجارية التي تتسم بالشفافية بشأن سلسلة التوريد الخاصة بهم وبذل الجهود لضمان الحصول على المكونات والتعبئة والتغليف من مصادر آمنة وموثوقة بطريقة مستدامة وأخلاقية”.

المصدر
CNN

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
مجلة نبض تحتفل بمرور 10 سنوات، بحلتها الجديدة
This is default text for notification bar