دراسة: التعافي من قلة النوم يستغرق وقتًا أطول مما تعتقد

هل تشعر بالإرهاق بعد قضاء ليلة أخرى من قلة النوم؟ لست وحدك، فأنت من بين العديد من الأشخاص حول العالم الذين يعانون من الحرمان من النوم، وهي مشكلة خطيرة يمكن أن تؤثر على صحتك العقلية والجسدية.

وتشكل مشاكل النوم “وباءً عالمياً يهدد صحة ونوعية الحياة لما يصل إلى 45% من سكان العالم”، وفقاً لإحصاءات اليوم العالمي للنوم.

وقد تعتقد أنه من السهل التعافي من نقص النوم هذا، خاصة إذا كنت صغيرًا في العمر، من خلال قضاء ليلة نوم جيدة أو ليلتين، أو حتى أسبوع كامل من النوم، لتعود إلى كفائتك الكاملة.

ولكن لسوء الحظ، كشفت دراسة جديدة أن هذا قد لا يكون هو الحال، حتى بالنسبة للشباب.
وهناك 13 شخصًا في العشرينات من العمر ناموا بنسبة 30% أقل مما يحتاجون إليه لمدة 10 ليالٍ ولم يتعافوا تمامًا من معالجتهم المعرفية بعد  قضاء 7 ليالٍ من النوم غير المقيد لمحاولة التعافي.
ومن جانبه، قال الدكتور بهانو براكاش كولا، اختصاصي طب النوم بمركز طب النوم لدى “مايو كلينك”، وهي مجموعة طبية وبحثية بولاية مينيسوتا الأميركية، والذي لم يشارك في الدراسة، إن “هذه الدراسة تعد جيدة، وإن كانت صغيرة، مع عدة مقاييس لفحص تأثير الحرمان الجزئي من النوم – بشكل أساسي فحص مدة النوم، وتغييرات تخطيط كهربية الدماغ، والأداء المعرفي”.
وأضاف كولا: “تحسنت أوقات رد الفعل على مدار 7 أيام وعادت إلى المستويات الأساسية بينما لم تتعافى المهام المعرفية الأخرى بما في ذلك الدقة بشكل كامل”.
وقال اختصاصي النوم الدكتور راج داسجوبتا، الأستاذ المساعد للطب السريري لدى كلية كيك للطب بجامعة جنوب كاليفورنيا، والذي لم يشارك أيضًا في الدراسة: “ما أظهرته الدراسة هو أن هناك أشياء مثل الذاكرة وسرعة المعالجة العقلية لن يتم استعادتها بهذه السرعة”.
وأوضح داسجوبتا أنه “بالتأكيد، يمكن تعويض الأجزاء الرئيسية من فقدان النوم، ولكن هناك أشياء لن تعود بسرعة”، مؤكدًا أن “هذا هو السبب في أنه من المهم للغاية عدم تحمل ديون النوم في المقام الأول”.
يحتاج عقلك إلى النوم
وبالرغم من أن الدراسة كانت صغيرة، إلا أنها تعكس نتائج البحث السابق.
ووجدت دراسة معملية عن النوم أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات في الليلة لمدة أسبوعين – والذين اعتقدوا أنهم بخير – كان أداؤهم سيئًا في الاختبارات المعرفية والانعكاسية مثلهم مثل الأشخاص الذين حُرموا من النوم ليلتين كاملتين.
ذلك لأن الدماغ يحتاج إلى دورات نوم غير منقطعة لامتصاص المهارات الجديدة، وتشكيل الذكريات الرئيسية، وإصلاح الجسم من التعب خلال اليوم. وأثناء النوم، يقوم جسمك حرفياً بإصلاح واستعادة نفسه على المستوى الخلوي.
لذلك فإن قلة النوم المزمنة تؤثر على قدرتك على الانتباه، وتعلم أشياء جديدة، والإبداع، وحل المشكلات، واتخاذ القرارات.
وحتى تخطي النوم لليلة واحدة فقط يعطل العمل.
ويمكن أن يضعف البقاء مستيقظًا لمدة 18 ساعة قدرتك على القيادة كما لو كان تركيز الكحول في الدم لديك 0.05%، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
وإذا تخطيت يوما كاملا، 24 ساعة، من النوم، فستكون قريبًا عند نسبة 0.10%، وهي نسبة أعلى بكثير من حد القيادة القانوني في الولايات المتحدة البالغة 0.08%.
ووجدت دراسة أجريت عام 2017 أن البالغين الأصحاء في منتصف العمر الذين ينامون بشكل سيئ لليلة واحدة فقط ينتجون وفرة من بروتين الأميلويد المسؤول عن الصفائح المسببة لمرض الزهايمر.
ووجدت دراسة نُشرت في يونيو/ حزيران الماضب أن كبار السن الذين يجدون صعوبة كبيرة في النوم والذين يعانون من الاستيقاظ الليلي المتكرر معرضون لخطر الإصابة بالخرف أو الوفاة مبكرًا لأي سبب.
واعتمادًا على عمرنا، من المفترض أن نحصل على ما بين 7 إلى 10 ساعات من النوم كل ليلة.
ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، 1 من كل 3 أمريكيين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم.
وبالإضافة إلى ذلك، يعاني ما بين 50 مليون و 70 مليون أمريكي من اضطرابات النوم مثل توقف التنفس أثناء النوم، والأرق، ومتلازمة تململ الساق، والتي يمكن أن تدمر نومًا جيدًا ليلاً.
وتسمي مراكز مكافحة الأمراض أن “مشكلة الصحة العامة”، لأن النوم المتقطع مرتبط بارتفاع مخاطر الإصابة بأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم وضعف الأداء المناعي، وزيادة الوزن، ونقص الرغبة الجنسية، وتقلب المزاج، والبارانويا، والاكتئاب، ومخاطر أعلى مرض السكري، والسكتة الدماغية، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والخرف، وبعض أنواع السرطان.

كم ستستغرق من الوقت للتعافي من قلة النوم؟
وقال كولا: “لا نعرف ذلك بالضبط، وتظهر هذه الدراسة أن بعض المهام، خاصة في المرضى الأصغر سنًا، يمكن أن تستغرق وقتًا أطول للتعافي بعد الحرمان من النوم”.
ويقول خبراء النوم إن الحل هو تجنب الحرمان من النوم في المقام الأول.
وأكد كولا: “نحتاج إلى إعطاء الأولوية للنوم ومحاولة الحصول على 7 ساعات على الأقل كل ليلة”.
وأضاف: “عندما لا نستطيع ذلك، من المهم التأكد من أن لدينا بعض الوقت للتعافي وأن ندرك أن الحرمان من النوم يؤثر على مزاجنا وإدراكنا”.
ويمكنك الاستعداد للنوم الجيد عن طريق الإقلاع عن التدخين والتقليل من استهلاك الكحول.
ويعد تناول نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والحفاظ على نشاط عقلي، والحفاظ على ضغط الدم ومستويات الكوليسترول لديك سيحسن النوم أيضًا.
ويمكنك أيضًا معالجة أي مشاكل في النوم عن طريق تدريب عقلك على نوم أفضل، ويطلق عليها الخبراء مصطلح “نظافة النوم”، ويقترحون وضع نظام لوقت النوم مصمم للاسترخاء والهدوء، والذي لا يتضمن مشاهدة تلفازًا أو هاتفًا ذكيًا أو أي جهاز آخر ينبعث منه الضوء الأزرق قبل النوم بساعة أو ساعتين على الأقل.

المصدر
CNN

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
مجلة نبض تحتفل بمرور 10 سنوات، بحلتها الجديدة
This is default text for notification bar