الإبداع ليس حكراً على أحد

الكاتبة: منال العتيبي

من منا لا يتمنى النجاح والتميز ؟! من منا لايريد أن يكون مبدعا في عمله و في شتى مجالات حياته!!

(الإبداع ) يكاد يكون غاية الجميع فمن أجله أُلفت الكتب وأُقيمت المحاضرات ومازال أحدنا لا يستطيع الوصول إليه ويراه مستحيلا ويكتفي بأن يكون إنسانا عاديا تمضي حياته على نفس الروتين يعمل من أجل تأدية الواجب ويرى قصص نجاح من حوله اسطورية ملهمة ولايتحرك فيه ساكن بدافع الكسل والعجز الفكري رغم وجود أمنيات النجاح في داخله وماأشبه اليوم بالبارحة .

سأجعله في فكر مبسط لمن أراد أن يستطيع !!

سبل الوصول إليه تتنوع مابين السهل الميسر المدعوم بالموهبة ومابين السهل الممتنع المفتقر للموهبة وهنا تكمن نقطة الاختلاف .

يظن الكثير أن الإبداع للموهوبين فقط محصورا عليهم .. بينما الحقيقة خلاف ذلك تماماً .

الموهبة ركيزة من ركائزه لاأحد يستطيع إنكار ذلك ولكن الموهبة وحدها دون تطوير واهتمام لا تكفي .

أنت موهوب ستبدع بإذن الله .. أنت غير موهوب ستبدع أيضاً فالنجاح فن كسائر الفنون بيدك تعلمه وإنجازه .

فسبب وصولهم لمرحلة الإبداع هو تخيل نجاحهم قبل الوصول إليه واعتمادهم على أنفسهم بالكلية لتحقيقه .

لكل منا كامل الحق لأن ينجح ويبدع ويتميز .. فقط أطلق العنان لأعظم نعمة تمتلكها .. عقلك ..

استمد قوتك من الله ثم من نفسك .. لا تربط نجاحك بأحد فالنجاح المقرون سرعان ماينتهي بزوال الشخص الداعم حتى لو كان أقرب قريب .

ادعم نفسك بنفسك ..هي نفسك وأنت أدرى بها .. نقاط ضعفك ، إيجابياتك ، سلبياتك ، ماتحتاج تنميته وتطويره .. لا أحد يعرفها مثلك .

ستقدر متى ماآمنت بنفسك بقدراتك بمحاولاتك وقبل هذا كله بتخيلك لنجاحك قبل الوصول إليه حتى يعي عقلك الباطن حقيقة ماتريد تحقيقه ويمدك بجميع ماتحتاجه من طاقة وإيجابية وتفاؤل لتحقق آمالك التي سبقتك.

جميعنا يعمل .. ومع ذلك تجد من هو مبدع متميز عن غيره .. وقصة نجاحه ليست سرا بأي حال من الأحوال .

المبدع مجتهد ، المبدع مخلص، المبدع مفكر ، المبدع متجدد لاتسير حياته على رتيبة واحدة ، المبدع مهتم بتفاصيل النجاح الصغيرة فلم يقفز مرة واحدة وما النجاح إلا تراكم نجاحات يومية ، المبدع متيقن تماماً بأن نجاحه سيعم بالنفع له ولجميع من حوله ، المبدع حسن الخلق ولنا في رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وفي صحبة الكرام البررة القدوة الحسنة .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. من أراد النجاح فليتوكل على الله وليبذل كل الأسباب
    لن يأتي النجاح في ليلةٍ و ضحاها .. الصبر هو مفتاح الإنسان للنجاح
    نجاحاتٌ صغيرة إذا اجتمعت أصبحت انجازاً عظيماً
    لابد أن يصنع الإنسان فرحةً خاصةً به لنجاحاته حتى يصد بها سِهام المتشائمين و إلا ستهوى العزيمة وتضيع النجاحات و لن يتحقق الإبداع
    شكراً لمقالتك منال
    دمتم في نجاح و سلام

  2. أحب هكذا مقالات تشحذ الهمم ..
    جميلٌ ما كتبتي عزيزتي، أوافقكِ تمامًا النجاح فن .. ولا نستعجله و نستسلم عند أول عثرة فالنجاح هو مجموع الانجازات الصغيرة والعثرات التي تكسبنا خبرات .. في كلٍ خير ..
    مقال ملهم كالعادة .. بورك قلمكِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى