دراسة للجينات تفتح باب الأمل لعلاج سرطان الثدي

242222_1349875263مجلة نبض-واس:

يواصل فريق من العلماء في جامعة “كاردف” بمقاطعة ويلز بخطى حثيثة نحو تطوير علاج شخصي لسرطان الثدي .
ووفقاً لوسائل الإعلام البريطانية اليوم فقد عمد الفريق البحثي إلى استخدام تكنولوجيا الجينات للمقارنة والكشف عن وجود اختلافات وأخطاء جينية معينة لخلايا الثدي في مجموعة من الفئران، حيث تمكن العلماء بهذه الطريقة من الحصول على نسختين لنفس الجين “لطيف كامل” لجينات سرطان الثدي العدوانية القادمة من خلية واحدة.
وقال فريق العلماء : إن هذه الخطوة ستساعد في معرفة أنواع سرطان الثدي التي لا تقل عن 10 أنواع مختلفة.
يذكر أن “مت سمايلي” من معهد الأبحاث الأوربية لخلايا الجذع السرطانية في جامعة كاردف أشرف على فريق البحث بالتعاون مع نخبة من زملائه العلماء في كل من اسبانيا والبرازيل والمملكة المتحدة، وقال : إن الدراسة عمدت إلى تطوير حيلة جنينية لمعرفة ظهور الخطأ الجيني في نوعين مختلفين من الخلايا وما يحدث من أخطاء مختلفة في خلية واحدة.
وأضاف : لدينا الآن أدله قوية على أن نوع خلية معينة في الثدي يرتبط ارتباطا وثيقًا بسرطان الثدي العدواني في الإنسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
مجلة نبض تحتفل بمرور 10 سنوات، بحلتها الجديدة
This is default text for notification bar