سَكن عُزّاب

الكاتب : نايف العتيبي
ألا ياحيرة القلم ما اقسى حرفك ومَا اندى حبرك, تكتّل الافكار على هَوان اللغة على ضعف الواقع مُركّب مَجنون, بمخاطرة الدافع واثبات مَسكنة الخاضع وسكينة الخادع, السكن لُغةً كل ماتستأنس له الروح وترتاح به, أيّ يعني ذلك السور المتين والحصن المنيع والراحة الغرّاء, بينما يصدح بالطرف الآخر مُجون من الطراز البخيل, وسلطةُ من العيار الثقيل تبدأ بعلكِ الجُمل ابتداءً بخروج حَج ! وانتهاءً بالقيمة الخيالية للمجمع السكني, طَالبنا طبيبنا الصغير ذكراً كان أو أنثى يبدأ بصقل أحلامه بعدَ حصوله على التعليم الأوّلي مُكملاً اثنا عشرَ سنةً, من خبرة ( الماصة والكرسي ) ومثل الكثير يبدأ بنسج العالم الحريري بالعبارات التكميلية لصورة تخيّلية وضعها في اعتباطاته .
أنا اخترتُ الذهاب الى أيّ مكان مادمتُ لن أبقى مُحاصراً با أوامر, لم يكن هُناك مُستقبلاً واضح فقط طائرة لم أقلع على ظهرها قطّ, وحريّة بلا حدود كانت كفيلة بأن اتخذ القرار سأدرس في منطقة أخرى, لم يخطر على بَالي أنني أحتاج الى ميزانيّة من فئة الخمسمئة مكررة كثيراً, ومركبة با اربع كفرات اضافة الى سّكن, وتأهيل ذاتي لمرحلة غُربة كان يطغى فيها استعجال قرار الابتعاد على منطقية قرار التأنّي, لم يُكتب لي ماسبقت ذكره ولكنها كانت خيالات موجودة وأحمد ربّي أنني أكملت عُمري الجامعي على فراش ينقض مضجعه, ازعاج أخوتي وصوت والديّ عند ايقاظي من سباتي, لم أعلم قيمة وماهيّة هذه الحقيقة الا بعد التأني, وسماع بقيّة تجربة الغُربة, هُناك من يقول انهُ تحوّل لشخص انطوائي, وآخر مازال يكذب على آهله بنجاحه سنوياً وهو في غُبّة الرسوب, وطالبٌ اعيته المطاعم واكتسب وزناً على وزن وآخر وهناً على وهن .
بسيطون هُم يقبع في جوانبهم ترسبّات السنين وحكمة الوحدة, افتخر كثيراً بوجودهم رغم مصاعبهم احترمهم مليّاً وكليّاً, احترم أن التونة أصبحت الكبسة في نظرهم والاندومي فحدّث ولا حرج, طرقٌ متعددة وحظٌ متحظحظ قد تصيب مرّة وتخيب مرّات, احترم مرمطة النقل ورفع الايجار وغلاظة المالك وتسمم المطاعم, وسوء الظن لانك تقبع تحت دائرة شرّك وهو كونك أعزب, احترم الطالبات وهم آكثر قلقاً وأقلّ صبراً, احترم انهم سكنوا بعيداً في مقر مفر, قائمة المحظورات فيهِ تبيح لهم الممنوعات قسراً, احترم ابداعهم ببقائهم على قيد الدراسة حسيبين أنفسهم ورقيبين أعمالهم, احترم الفوضى وكومات الورق وكآبة الساعات, احترم الابتسامة والروح المضيافة, احترم الاجازة وحزم المتاع احترم الدموع من الأم عند الوداع .
عندما يتوفر في محيطكَ أناس هكذا, يصبرون على المضض ابتغاء علم و خدمة طَاهرة وعبادة, ينبغي ان يوجد هُناك مايكفل لهم راحتهم فقط, بتوازن مادّي وتكافل وزاري يُمكن تهيئة البيئة المُناسبة لرؤية أفضل الامكانات تُتاح فقط لانّهم شعروا بالأمان, وبوجود عائلة أخرى أساسية تكفل لهم حقوقهم, من جميع الجوانب الماديّة والمعنويّة وحتّى الابداعيّة بعيداً عن جشع المَالك وديكتاتوريّة المراقب, تنمية الأمل بروح العزيمة وتشجيع العطاء بمنح الثقة, كفيلُ با ان يُزحزح خيبةَ أحلام نسجوها وباتوا الآن يرقّعون تمزقاتها .
 
 

مقالات ذات صلة

‫21 تعليقات

  1. جبتها على الجرح ..
    ضربت فأوجعت يا صديقي ..
    ست سنوات مرت تجرعنا فيها آلاماً كثيرة
    ما بين شجع تاجر، نظرات مجتمع، و ٩٩٠ ريالاً فقط ..
    ولا تنسى كتب الطب وأسعارها ما بين ٢٠٠ وال ٤٠٠
    لكن مع كل هذا اكتسبنا الكثير الكثير ولله الحمد
    تعرفت على إخوان لي لم تلدهم امي ..
    تعلمت اشياءاً كثيرة لا حصر لها ..  

  2. الحمدلله … والله يعين كل طالب/ه سكن قد مو حياتهم صعبه وبيجاهدو .. ربي معاكم

  3. تفصيلك للموضوع رائع ياوحش..التوفيق حليفك بإذن الله في جميع أمور الحياة

  4. اخي العزيز لقد وفقت في طرحك ، نعم انها معانة ربم تخفى عن الكثير و لم يسمع بها الكثير واراك شرحتها ووفيت في ذلك ولا ننكر ان لها ذكريات رائعة ولحظات اروع لك مودتي وتقديري على قدرتك في التجسيد.
    تحياتي

  5. كلام رائع مازلت بين اسرتي مع اني افكر في الابتعاث لكن الله ييسر اللي فيه الخير ويعين المغتربين ويوفقهم لمايحب ويرضى

  6. كلمات رائعه…..نسجت بأيدي متمكن….اتخذ من قلمه وورقته سلاحا لينقل للجميع مكنونات داخله….كتبت فابدعت د.نايف بارك الله بك وسدد قلمك وزادك من فضله. …احترم كتاباتك وحرفك ومتابعه بصمت المقدر المحترم الذي لا يملك سوى الانبهار. …استمر وسنتابعك بكل تأكيد باذن الله

  7. جميل أنك تحس بغيرك وتقدر معاناتهم وتتعاطف مع ظروفهم . كان الله في عون إخوتنا الذين يدرسون بعيدا عن أهاليهم

  8. كلمات رائعة …مسطرة بأنامل كاتب مبدع …
    بارك الله فيك وفي قلمك
    تدويناتك جدا رائعة..
    سلمت أناملك
    تحياتي لك ..

  9. /
    Dr.RoYal
    أهلاً .. أهلاً
    وهكذا وجدتكم ووجدناهم
    مكتسباتهم المعلوماتيّة والمُجتمعية
    في أوّج عطائها .. لديهم حكمة الصبر
    وفطنة التعامل .. ومبدأ التوفير
    وقوّة التنظيم .. سُعدت جداً بردّك
    شكراً لكلماتك وردّك صديقي
    وفقك الله لكل ماتُحب وترضى
    = )

  10. /
    سهى
    أهلاً وسهلا
    اللهم آمين يا رب العالمين
    شكراً لحضورك وتعليقك
    دمتِ بكل خير ..
    = )
    /
    الصوّاف
    أهلا ومرحباً
    وحليفك التوفيق
    والمستقبل الجميل
    شكراً لكلماتك وردّك صديقي
    وفقك الله .. دمتَ وحش ..
    = )

  11. /
    Hattan Alsubhi
    أهلا بحرف رائع ..
    وشخص رائع ..
    وردٌ رائع .. ربّما ان صح التعبير
    من مجرب ومن واردٍ لهذا البئر
    سُعدت جداً بكلماتك وردّك ..
    وفقك ربّي لطموحك ..
    وفقك ربّي لا آمالك ..
    شكراً جزيلاً
    = )

  12. /
    meme alhassan
    جميلة هيَ الحياة .. ورائع هوَ الطموح
    وسرد حكاية المستقبل على فراش الواقع
    التجربة خيرُ برهان .. والقدرة بخير اتيان
    دليل على النجاح وتشجيع الذات لكل مايبعث
    للأداء والابداع .. شكراً لردّك وحضورك
    دمت
    = )

  13. /
    ashjan almasoudi
    لا أملك بعد هذه الحروف ..
    الا دعوةً لك .. ساكتنزها بظهر الغيب ..
    فمقدار عملك ومجهودك عيَان لمن حولك ..
    لا يقدره حرف .. ولا توفيه كلمة ..
    سُعدت بكلمتك وبردّك .. أعتز بهِ كثيراً ..
    شكراً لحضرتك
    = )

  14. /
    Mustafa S. Magliyah
    أهلاً وسهلاً .. اللهم آمين
    شكراً لحضورك مُصطفى
    وشكراً لردّك .. وفقك ربّي
    دمت بخير
    = )

  15. /
    mashael
    الضيفٌ الدائم , النشيط , يسعدني وجودك بكل مرة ..
    والابداع حصره عليكم .. ووسعتهُ عليكم ..
    انا من يعكس صوتكم ومقدار وجودكم .
    . شكراً لكلماتك وردّك .. شكراً لحضرتك
    = )

  16. /
    eatedal abdurabuh
    الابداع بوجودكم وتشجيعكم ..
    شكراً لكلماتك وردّك ..

  17. /
    Malki
    الروعة بمرورك ..
    نوّرني بمبدأ التكلف ..
    فقد تبصر عيناك مالايستوعبه قلمي ..
    أهلاً وسهلاً بك .. دمت بخير ..
    = )

  18. احدهم قال:
    اذا لم تمر بمحطة السكن الجامعي..
    فقد ذهبت الى مدرسة تختار فيها مواعيد “محاضراتك”
    ***
    ٥ سنوات في سكن الجامعة
    دخلت اليهم غرباء
    واذا بهم اكثر من أخوة
    كان بيننا ضحك وجد
    بعض لحظات الغضب والحزن
    *شهدنا حياةً.. عاصرنا وفاةً..
    دخلته غريباً..
    وها انا اخرج غريباً..
    لقد كان حياةً
    ***
    اعتقد ان غيري يتخرج بشهادة بكالوريوس في التخصص
    وانا احمل بالاضافة اليها شهادة خبرة دبلوم إدارة “حياة”..
    ***
    لا جف خبرك يا صديقي..
    ولا حرمنا روائعك..
    دمت كما انت دائماً..
    بخير وسلام،،

  19. /
    مصعب
    أهلاً بك صديقي ..
    ولماذا دبلوم .. ربما منهج حياة
    خاص بك .. وبظروفك ومواقفك
    كلمتك رائعة بمستهل ردّك
    فعلاً يفوتك من التجربة الكثير
    سعدتُ جداً بكلماتك
    وفقك ربّي لـأحسن ماتتمنى
    دمتَ بخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى